إجراء أول مسح لشريحة سكانية عجيبة في اليابان

صدى الحقيقة

أعلنت الحكومة اليابانية عزمها إجراء أول مسح للمواطنين الذين رفضوا مغادرة منازلهم لأكثر من ستة أشهر.

ويطلق على هذه الفئة من الناس في اليابان اسم هيكيكوموري وهم في العادة في منتصف العمر.

وتغطي الدراسة أكثر من خمسة آلاف منزل وتضم أحداً من أفرادها الذين انسحبوا كلياً من المجتمع.

ويوجد في اليابان أكثر من نصف مليون هيكيكوموري معتزل وأكثر من ثلث هذا الرقم لم يخرج من منزله منذ سبع سنوات.

ويسود القلق الأوساط الحكومية اليابانية بأن هؤلاء المنعزلين يعتمدون على ذويهم الطاعنين في السن لخدمتهم وتدبر شؤونهم.

و(هيكيكوموري) مصطلح ياباني يعني حرفياً (إنسحاب، التقوقع) إي الإنسحاب الإجتماعي أو العزلة لدى المراهقين والبالغين..

وتطلق وزارة الصحة اليابانية هذا المصطلح على الأشخاص الذين يرفضون الخروج من منازلهم، والذين يرفضون التفاعل مع المجتمع عن طريق انعزالهم في المنزل لفترة زمنيه طويلة تزيد عن ستة أشهر.

ووفقاً لاحصائيات الحكومة، تشير الاحصائيات أن هناك أكثر من 700 ألف شخص يعاني من العزلة أعمارهم تتراوح بين 30 و31 سنة.

وكما يقول عالم النفس الياباني تاماكي سايتو، هناك أكثر من مليون هيكيكوموري في اليابان، والعدد في إزدياد مستمر، نتيجة المشاكل الإجتماعية والثقافية. A.N