صحيفة أميركية: عراق ما بعد داعش يجذب المستثمرين الأجانب.. بغداد بحاجة للاموال الأجنبية

 صدى الحقيقة – متابعة

أفاد تقرير لصحيفة  ، الخميس، بأن المستثمرين الاجانب بدأوا ينجذبون للقيام بالأعمال التجارية في العراق مع تحسن الوضع الاقتصادي واعلان هزيمة تنظيم داعش في البلاد.

ونقل التقرير عن مستشار الامم المتحدة بشأن الاقتصاد العراقي فلاح اللامي قوله إن “دولاً عديدة ابدت رغبتها في التعاون الاقتصادي مع بغداد بعد أن اعلنت انتصارها الكامل على الارهاب في البلاد”.

وأضاف اللامي أنه “خلال الاشهر القليلة الماضية زارت العديد من الوفود والشركات الحكومية والخاصة في اوروبا والولايات المتحدة العراق”، مشيرا الى “الاجتماع الذي عقد مؤخرا بين مسؤولي البنك المركزي العراقي وممثلي شركات ايرباص وتوتال، فضلا عن زيارة رئيسة الوزراء البريطانية ومجموعة من الشركات الامريكية”.

وأوضح اللامي أن “كل هذا يشير الى انتعاش العراق”، مبيناً انه “بعد اعلان النصر النهائي على الارهاب أشار كثيرون إلى أنهم يريدون الاستثمار في مجالات مختلفة من الاقتصاد العراقي، حيث أصبح العراق مكانا مربحا وجذابا للتعاون الاقتصادي”.

وتابع مستشار الامم المتحدة انه “بعد هبوط اسعار النفط باتت بغداد بحاجة ماسة الى رؤوس الاموال الأجنبية”، موضحاً ان “الشركات الصينية بدأت بالفعل استثمارها في الاقتصاد العراقي”.

وكان البنك الدولي قد وافق في نهاية عام 2016 على حزمة مساعدات جديدة بقيمة 1.485 مليار دولار للعراق، تهدف إلى دعم اقتصاد البلاد، وتحفيز نمو القطاع الخاص وخلق فرص العمل، فيما نصت ميزانية البلاد لعام 2018 أن يساعد تقدير التكاليف الصارم السلطات العراقية على سداد جزء من ديونها لصندوق النقد الدولي. A.N