منتجون للنفط يبدون استعدادهم لتمديد خفض الإنتاج

أبدى وزراء الطاقة في دول أعضاء بمنظمة أوبك ومنتجون مستقلون استعدادهم لتمديد العمل بالاتفاق العالمي بشأن خفض إنتاج النفط. جاء هذا في تصريحات لوزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك خلال اجتماع لمنتدى الدول المصدرة للغاز بموسكو.
ويتزامن الاجتماع مع انطلاق فعاليات أسبوع الطاقة الروسي بمشاركة نحو خمسة آلاف ممثل للشركات الروسية والأجنبية.
وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح اليوم الخميس إن الاتفاقات التي جرى التوصل إليها بين روسيا والمملكة العربية السعودية بشأن إمدادات النفط العالمية ساعدت على استقرار أسواق النفط.
وساهم البلدان -وهما أكبر منتجين للنفط الخام في العالم- في التوصل إلى اتفاق بين منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) والمنتجين المستقلين -ومنهم روسيا- لخفض إمدادات النفط حتى نهاية مارس/آذار 2018 في محاولة للتخلص من تخمة المعروض التي تكبح الأسعار.
ورحب الفالح -الذي تقود بلاده أوبك- بمساهمة إمدادات النفط الصخري الأميركي في ظل زيادة الطلب العالمي على النفط الخام.
وقال الفالح -الذي كان يشارك في جلسة نقاش مع نوفاك على هامش منتدى للطاقة في موسكو- “دخول النفط الصخري وحدوث ذلك مجددا في 2018 لا يزعجني على الإطلاق، بإمكان السوق استيعابه”.
وجاءت هذه التعليقات بعد يوم من تصريحات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي قال إن اتفاق خفض الإمدادات قد يجري تمديده حتى نهاية عام 2018، وهو إطار زمني أطول مما اقترحه آخرون.
وأشار الفالح إلى أن موسكو ستدعم المشاركة المحتملة للمزيد من الدول في اتفاق الإنتاج. وعبر عن رضاه عن أسعار النفط الحالية.
واستقر النفط عند نحو 56 دولارا للبرميل اليوم الخميس بدعم من توقعات بأن السعودية وروسيا ستمددان تخفيضات الإنتاج.
وأضاف أن زيارة الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز إلى موسكو هذا الأسبوع تظهر مستوى عاليا من الثقة المتبادلة بين روسيا والمملكة.
ويقوم ملك السعودية بزيارة رسمية لروسيا هي الأولى التي يقوم بها ملك سعودي إلى موسكو.
وسيتم توقيع مجموعة من الاتفاقات الاستثمارية أثناء زيارة الملك سلمان، ومن المرجح استكمال خطط تأسيس صندوق بقيمة مليار دولار للاستثمار في مشروعات الطاقة في إطار جهود توسيع التعاون بين البلدين.
وستوقع شركة أرامكو النفطية السعودية العملاقة عدة مذكرات تفاهم غير ملزمة اليوم مع شركات غازبروم وغازبروم نفت وسيبور وليتاسكو الروسية.
من جهته، قال الرئيس التنفيذي لشركة غازبروم نفت الروسية ألكسندر دويوكوف -خلال مؤتمر في موسكو اليوم الخميس- إن الشركة العاملة في إنتاج النفط تدعم اتفاق خفض الإنتاج العالمي مع مساعدته على جلب الاستقرار إلى أسواق النفط.
وأضاف أن إنتاج غازبروم نفت من النفط سيقل في 2017 مقارنة بمستوى الإنتاج في 2016.