4,300 مشاهدة

جواز سفر لـدولة العراق والشام الاسلامية !

صدى الحقيقة – وكالات (المسلة)

أعلنت ما تسمى بـ”دولة العراق والشام” عن فكرة جواز سفر إسلامي لمواطني دولتها المُتَخَيّلة.
وقالت ما تسمى بـ “دولة العراق والشام” الاسلامية، إنّ “دولتها ” الجديدة التي تمتد في بادئ الأمر من العراق الى الشام، سيكون لمواطنها “جواز سفر” سوف “تسخّر الجيوش له لو مسه سوء” بحسب ما دُوّن على غلاف وثيقة السفر”.

لكن هذا الجواز الذي بدا إنّ دولة العراق تعجّلت في طرح فكرته، في محاولة منها لإيهام البعض ان لها “دولة” حقيقية على الارض، نال سخرية وتهكّم الكثيرين على مواقع التواصل الاجتماعي في “فيسبوك” و”تويتر”.

وعلّق الناشط الرقمي كفاح حميد على خبر جواز السفر بالقول “انه لأمر مضحك إنّ جماعة ارهابية، تصدر جواز سفر او تفكر في اصداره، وهي التي لا تمتلك شبر واحد على الأرض”.

ودوّن مُناصر للجماعة الارهابية “الدولة الإسلامية في العراق و الشام استوفت شروط الدولة النبويّة “.

ودوّن سعيد حسن، ساخراً “هل يمكن للإرهاب فيه ان يسافر بجواز سفر، عندئذ هي نهاية الحضارة”.

فيما قال مغرد اخر “يبدو ان الإرهاب سيتمكن من توحيد الدول العربية بعد فشلت كل الاديولوجيات في ذلك”.

ومما يثير سخرية النشطاء الرقميين ان الجماعة “الارهابية” تتحدث عن “المقارنة الايجابية بين دولة الاسلام فى العراق و الشام و الدولة النبوية الاولى”.

وقال مغرّد يناصر “إرهاب” هذه الجماعة التكفيرية، ان “المواطن في الدولة الجديدة سيكون معززاً مكرماً”.

غير إنّ ناشطاً رقمياً يرد عليه بالقول “كيف يكون الانسان معززاً مكرماً وانتم تذبحون خصومكم بالسكين، أمام النساء والاطفال”.

الى ذلك قال المغرّد جمال خاشوقي إنّ تنظيم “دولة العراق والشام الإسلامية”، يمضي وبنجاح باهر في مهمته في تشويه صورة الاسلام، عبر صور القتل التي يبثها، ونشر (الاوهام) حول وجود دولة له، لها علم وجواز سفر”.

وقالت الكاتبة الكويتية دلع المفتي “لنفترض ان بشار غادر غداً، فمن سيدير سوريا؟، القاعدة؟، أم الجيش الحر؟، أم (دولة العراق والشام) ؟، أم غيرها من التنظيمات التي تنمو كالفطر على التراب السوري”.

ويقول مناصر للجماعة الارهابية “مضى 2523 يوماً منذ إعلان دولة (الإسلام) وأمل الأمة القادم، وستظل باقية بإذن الله، وأول الغيث جواز سفر اسلامي”.

لكن ذلك يُقابَل بسخرية، حيث عدّه كثيرون بليّة جديدة، و”شرّ البليّة ما يُضحِك”.