شلش قناة الشر.. قية

بقلم :عباس عبد الرزاق الصباغ
كعادتها ـ وهذه ليست أول مرة ولن تكون آخرهاـ تسيء قناة الشرقية البزازية(ذات التهريج الصدامي العتيق) الى اكبر مكونات الشعب العراقي وهم الشيعة وخاصة الناس البسطاء والفقراء و”المكاريد” في جنوب البلاد ووسطها “الشروكـ” والمناطق التي تقطنها أغلبية شيعية وهم اغلبهم من الجنوب الفقير مثل مدينة الثورة والشعلة والحرية وغيرها بدلالة اللهجة الجنوبية التي يتحدث بها “أبطال” مسلسل (شلش في حي التنك) الذي تعرضه قناة الشرقية من على شاشتها الرمضانية وهؤلاء الذين تستهين بهم الشرقية من خلال “شلش” هم أصحاب المقابر الجماعية وابطال الاهوار واسود الانتفاضة الشعبانية والزلم الخشنة الذين قارعوا الديكتاتوريات والطواغيت .. و”شلش” هذا من حي التنك الشيعي(بحكم اللهجة) وهي استعارة غير مؤدبة للمناطق والمحافظات الشيعية في الجنوب والوسط” وفي بغداد وغيرها والتي يسكنها الفقراء والمحرومون وهي محاولة فاشلة لإعادة إنتاج “شلش هذا على انه من منطقة (او مناطق) أكثرهم او كلهم حرامية و”علاسة” و”حواسم” و”عركجية” و”مطيرجية” وقوادون ومزورون وشقاوات يقطنون في أحياء بائسة ومحرومة وقطاع طرق أي “سلابة” و”شعّارة” ورسم السيناريو والحوار والحبكة والذروة بطريقة درامية ساخرة مثيرة للضحك وبلهجة أهل الجنوب (العمارة بالتحديد) ورسم صورة ام شلش بالزي العمارتلي الجنوبي ورسم صور بقية الشخصيات من حي التنك على أنهم أناس من الدرجة العاشرة حتى الشرطي والمسؤول الأمني فهو حرامي ودجال ولم يتم اختيار أي شخصية من خارج هذه البيئة كالمناطق الغربية او الموصل وصلاح الدين وغيرها إطلاقا التي يتم إخراجها بشكل آخر ولم تتم الإشارة لا من قريب او بعيد في هذا المسلسل (او في غيره العتاك سابقا) الى أية شخصية من خارج الوسط الشيعي الفقير والمسحوق والمهتضم الا بالاشارة بالاحترام والتبجيل عكس الشخصيات المنتقاة من أصول أخرى وبيئات اخرى فالشخصيات الشيعية شخصيات كارتونية واغلبهم صعاليك في أحسن الأحوال فجميع الأسماء والشخوص والإحداث والأماكن من البيئة الشيعية الفقيرة ولكن بشكل ساخر ومهين وفج ولاتدل على الاحترام إضافة الى توظيفها بالترميز للطعن برموز العملية السياسية الذين هم أكثرهم من الشيعة (باعتبار الأغلبية الديموغرافية) وهذه ليست مصادفة ياجماعة بسمارج منج يالوحة!!!
فلو صدقت الشرقية في دعواها بأنها ضمير الشعب العراقي كما تدعي وتترجم معاناة الفقراء والمحرومين بكل ألوان الطيف العراقي بدراما ساخرة فلمَ تنتج أعمالا درامية تستنبطها بدونية واستحقار واستهزاء واستخفاف من واقع شيعي مؤلم وتعلم ( ويعلم جميع العراقيين) بأنه توجد في الوسط السني مناطق اكثر محرومية ومأساوية ومرارة كما توجد نماذج في هذا الوسط اكثر إضحاكا وهزالة وسخرية وتثير الاشمئزاز ويوجد فيها “نماذج” تعبانة جدا فلماذا هذا التركيز من قبل قناة الشرقية على المناطق والشخوص الشيعية وإنتاج أعمال درامية بلهجة اهل الجنوب الفقراء والبسطاء ، هؤلاء ليسوا شلش ياشر…..قية
إعلامي وكاتب مستقل [email protected]


2,779 مشاهدة