1,013 مشاهدة

مديرية الاستخبارات العسكرية العراقية تلقي القبض على خلية ارهابية متخصصة بصناعة الاسلحة الكيمياوية

صدى الحقيقة

اعلنت وزارة الدفاع العراقية السبت اعتقال خلية كانت تستعد لشن هجمات كيميائية ضد اهداف في داخل العراق وفي اوروبا واميركا الشمالية، وذلك بالتعاون مع اجهزة استخبارات اخرى:   قامت قوة من مديرية الاستخبارات العسكرية ( خلية الصقور) من إلقاء القبض على خلية إرهابية تتألف من ( خمسة أشخاص ) بعد المتابعة المستمرة لهم منذ ثلاثة أشهر وهذه الخلية متخصصة بصناعة المركبات الكيماوية والتي ينتج عنها غاز السارين والخردل وغاز الأعصاب.

وقال المستشار الاعلامي لوزارة الدفاع الفريق الركن محمد العسكري في مؤتمر صحافي ان “هذه العصابة المؤلفة من خمسة اشخاص لاحقتها استخبارات وزارة الدفاع واستطاعت ان تتابع عملها من اول لحظة”.

وذكر ان اعضاء الخلية الارهابية  “استطاعوا خلال ثلاثة الى اربعة اشهر ان يؤسسوا مصنعين في بغداد ومصنعا اخر في محافظة اخرى لغرض تصنيع وانتاج هذا السلاح الذي هو السلاح الكيميائي”. وانها كانت تنوي استخدامها داخل العراق ومن ثم نقلها خارج الحدود لاستهداف مدن دول الجوار وعواصم أخرى وحسب اعترافات إفراد الخلية ونتيجة العملية تم ضبط مصنعين احدهما في بغداد والأخر في إحدى المحافظات وكافة المواد المستخدمة في صناعة الأسلحة الكيماوية.

وتابع العسكري ان الخلية حصلت على “برامج وصلتها من تنظيمات القاعدة في الخارج وكانت تعمل وفق برنامج خاص بغاز السارين وغاز الاعصاب وغاز الخردل”.

واشار الى ان اعضاء الخلية عندما قبض عليهم كانوا يستعدون لشن هجمات “محليا” عبر استخدام طائرات تعمل بجهاز تحكم عن بعد، و”ثم هناك اعترافات وشبكة منظمة لتهريبها خارج العراق في احدى دول الجوار واستخدامها في ضرب اهداف في اوروبا واميركا الشمالية”.

واعلن العسكري انه “بالتعاون مع الكثير من اجهزة الاستخبارات الاخرى في داخل وخارج العراق استطعنا ان نتوصل الى هذه الخلية (…) وتم القاء القبض عليهم وكل محتوياتهم وكل مخططاتهم”.