1,024 مشاهدة

احتقان السياسة يصل ملاعب العراق

صدى الحقيقة

انتقل الاحتقان السياسي والعرقي من الشارع العراقي إلى مدرجات ملاعب كرة القدم، ما دفع الاتحاد العراقي إلى حث جميع الأندية على عدم السماح لمشجعيها برفع لافتات في ملاعبها تحمل شعارات بعيدة عن الروح الرياضية، وترفع من مستوى التوتر من أجواء المباريات.

وجاءت هذه الخطوة من قبل الاتحاد في وقت نشرت صحيفة “قيثارة سبورت” على صفحتها الأولى صورتين، الأولى للافتة مرفوعة في ملعب أربيل كتبت باللغتين العربية والكردية “أربيل كردستانية مو عراقية”.

وفي الثانية تظهر لافتة رفعت في ملعب القوة الجوية في العاصمة بغداد كتبت باللغة العربية تقول “أربيل عراقية وليست كردستانية”، وجاء في العنوان الكبير لهذه الصفحة تعليقا على الصورتين “الرياضة تصاب بعدوى السياسة”.

وقال رئيس الاتحاد ناجح حمود لوكالة فرانس برس “وجهنا الأندية بضرورة عدم السماح برفع لافتات داخل الملاعب أثناء المباريات تحمل شعارات بعيدة عن الرياضة ومفاهيمها، وأن تعمل على تنقية الأجواء خلال المباريات”.

وأضاف: “لدينا تصور عن هذا الأمر، وهذا مخالف ومناف لسلوكيات الملاعب التي نريدها بعيدة عن كل أدران التوتر التي تسببها تلك اللافتات، وأكدنا على الأمر في وقت سابق، ووجهنا مجددا الأندية بالوقوف بوجه هذه المظاهر بحزم”.

وعن هذه الصور، قال رئيس إدارة نادي أربيل، عبدالله مجيد، “هذه اللافتة لم يرفعها جمهور النادي الذي يعي ويدرك جيدا أهمية الرياضة ودورها في إشاعة الاحترام والتواصل وأن تكون بعيدة عن الاساءة. أثق تماما بأن تلك اللافتة رفعها أشخاص متطرفون ليست لهم علاقة بالرياضة وقمنا على الفور بإزالتها ومحاسبة أصحابها”.

من جهته، قال نائب رئيس إدارة نادي القوة الجوية، عباس فاضل،  “أثناء المباراة رفع جمهورنا 3 لافتات ترحيبية بالفريق الزائر لكننا فوجئنا بوجود لافتة تحمل شعارا بعيدا عن الرياضة”.

وأضاف “أبلغنا اليوم رجال حماية الملعب، وكذلك أمين سر الإدارة بالعمل مستقبلا بعدم السماح لتكرار هذه المظاهر ومناقشة هذه الأمور مع روابط المشجعين لكي تأخذ دورها بالتصدي لهذه السلوكيات