644 مشاهدة

باقر جبر:يوما أسودا في جبين الذين وقفوا عاجزين عن الدفاع عن الصحافة العراقية

صدى الحقيقة

أصدر النائب باقر جبر الزبيدي رئيس كتلة المواطن النيابية بيانا اليوم الثلاثاء،  عبر فيه عن أدانته وكتلته لاستهداف الصحف الوطنية من قبل مجاميع ضالة ، ووصف البيان يوم أمس الاثنين  بأنه يوما أسودا في جبين الذين وقفوا عاجزين عن الدفاع عن الصحافة العراقية يوم الاثنين الأسود يمثل صفحة سوداء في جبين كل اللذين وقفوا عاجزين أمام ثلاث اعتداءات متنوعة بحق الصحافة الوطنية التي نزفت دفاعا عن حقوق المحرومين دون أن يحركوا ساكنا ،ان الأجهزة الأمنية مطالبة بأخذ دورها الوطني بحماية السلطة الرابعة كما سنقوم في مجلس النواب بدورنا لأننا نعتقد ان إلاعتداءات تمثل عدوان على الدستور وضعف أداء الأجهزة الأمنية في حماية الكلمة الصادقة يذكر أن مصدرا في الشرطة العراقية أكد ان مسلحين مجهولين اقتحموا , عدة صحف عراقية  وسط بغداد واحرقوا إحدى سيارتها ، ، إذ اقتحم مجهولون مساء ذات اليوم، مقر صحيفة الدستور المحلية، في منطقة الكرادة وسط بغداد، وطعنوا أربعة من عناصرها بسكاكين، فيما اقتحمت مجموعة مسلحة مقر صحيفة الناس بمنطقة الكرادة أيضا، وعبثت بمحتوياته، سبقها حادث اقتحام مبنى صحيفة البرلمان وسط بغداد صباحا ،هذا وقد حذر مدير مرصد الحريات الصحفية زياد العجيلي في بيان له من “تكرار مثل هكذا اعتداءات على المؤسسات الإعلامية في الأيام القادمة اذا لم تتخذ الحكومة إجراءات رادعة بحق جماعة الصرخية”.وبين العجيلي انه “على الحكومة العراقية ان تكون شديدة التعامل مع هذه الجماعات التي قد تستهدف الصحفيين والمؤسسات الإعلامية في الأيام القادمة إذا ما تم السكوت عن هذه الاعتداءات”.وشدد العجيلي على ان “الاعتداء الذي تعرضت له جريدة البرلمان وغيرها يعد خرقا امنيا لا يمكن السكوت عليه”، محملا “الأجهزة الأمنية مسؤولية هذا الاعتداء”.وتسأل مدير مرصد الحريات الصحفية زياد العجيلي عن “أسباب عدم ردع هذا الهجوم من قبل القوات الأمنية وخاصة انه جرى من قبل مجموعة كبيرة وفي منطقة يكثر فيها انتشار القوات الأمنية”.وتابع انه “على ما يبدو فإن مجموعة الصرخي تريد ان تدخل معركة خاسرة مع الإعلام”، لافتا إلى ان “هناك اعتداءات سجلت من قبل جماعات الصرخي على الإعلاميين في مناطق عديدة وعلى الحكومة إيقاف هذه الجماعات على اعتبار أنها خارجة عن القانون”.