793 مشاهدة

أحلام مترو بغداد

 

الحديث عن الخدمات والمشاريع  العملاقة الخلابة على حد وصف السادة المسؤولين يغضب الشارع العراقي  كونه لم يرَ أي شيء منها  عندما  وضعوا  او لم يضعوا حجر الاساس  لها ، والتي وعدوا بها المواطن منذ  عام 2005  والى يومنا هذا و لم يلمس منها شيئا. وللتذكير ومادمنا في ظل  تصاعد  الدعاية الانتخابية  لاعضاء مجالس  المحافظة  علينا  ان نتذكر من اهم تلك  المشاريع  الموعود بها في
وقت سابق والذي  اصبح  المثل القائل (اواعدك بالوعد واسگيك  ياكمون) ينطبق  عليها جملةً وتفصيلاً  حيث  سمعنا  مراراً وتكراراً عن  مترو  بغداد الذي  كثر الحديث عنه  في ظل الاختناقات  المرورية التي عمت  شوارع العاصمة بغداد مع الزيادة في اعداد  المركبات  فمترو بغداد  تحدث عنه المسؤولون في وزارة النقل من جهه وامانة بغداد من جهه  ومحافظة بغداد من جهه ، وسؤالنا اليوم  من المسؤول المباشر عن تنفيذ  هذا المشروع الضخم الحيوي الذي  يخدم المواطن  بشكل مباشر بالاضافة الى كونه  معلما  حضاريا في  العاصمة ،  واين وصل  به الحال ومتى  سينفذ  على ارض الواقع ام انه جاء  في  وقت  سابق  كدعاية انتخابية ، اذن مترو بغداد  حلم البغداديين  البسيط  ومع جل احترامي  لهذا المشروع الضخم  ولكن ليس  بضخامة برج خليفة الذي  نفذ بوقت  قياسي وبملبغ  قياسي ايضاً  وعليه ياسادة  ياكرام  المواطن لم يطلب  المعجزات يطللب  الاستحقاقات  البسيطة التي  تعتبر من الاحلام الواردة والممكن تحقيقها على  ارض  الواقع ، وفي ختام حديثنا  لانريد  الاطالة  بقدر  ايصال  صوت  الشارع  ولنضع النقاط على الحروف نقول من المسؤول المباشر عن  عملية  التنفيذ  ..  الى الجهات  ذات العلاقة مع  التحية .

(صدى الحقيقة)