4,191 مشاهدة

بالتفاصيل ملفات الفساد الإداري لضباط كبار في وزارة الداخلية

صدى الحقيقة

معلومات مهمة عن ضلوع ضباط كبار في ملفات فساد أداري وذلك بعد التحقيق معهم في مكتب المفتش تبين ثبوت إدانة اللواء (فيصل كاظم علي عبود العبادي)- مدير شرطة محافظة البصرة والعميد (نزار دمتري هاشم علي الربيعي)- معاون مدير شرطة محافظة البصرة للشؤون الإدارية والمالية والعميد (ثائر جراح فرحان كريدي التميمي)- مدير مركز التنسيق المشترك في البصرة بالعديد من ملفات الفساد الإداري والمالي من خلال التحقيق معهم في مكتب المفتش العام في وزارة الداخلية ,وقام اللواء (عدي سمير)- مدير مكتب الوكيل الأقدم لوزارة الداخلية بحجب جميع الكتب والمعلومات الواردة بحق الموما أليهم ونرفق على سبيل المثال هذه الوثيقة الخطيرة وهي كتاب وزارة الداخلية / المفتش العام / مديرية التحقيقات والقانونية / قسم أدارة قضايا النزاهة / العدد / نزاهة / تدقيق معلومات / 333 / 2011 / 1133 في 13 / 3 / 2012 المتضمن تدقيق المعلومات الواردة فيهم من قبل المفارز الخاصة لمكتب المفتش العام حيث تأيدت المعلومات الواردة جملةً حيث أن المعلومات شائعة وجارية في محافظة البصرة مجرى المسلمات وطلب السيد المفتش العام نقل موضوعي البحث من مناصبهم ولكن ماحصل هو قيام اللواء (عدي سمير)- مدير مكتب الوكيل الأقدم لوزارة الداخلية بحجب هذا الكتاب وإبقائهم في مناصبهم الحالية رغم فسادهم ولحد يومنا هذا حيث قام اللواء (عدي سمير)- مدير مكتب الوكيل الأقدم لوزارة الداخلية بالضغط على المفتش العام (عقيل عمران سعيد الطريحي) حول سحب القضايا الموجودة بحقهم وغلقها بأي طريقة وأن المفتش العام محرج جداً جداً بسبب ضغط اللواء (عدي سمير)…

يذكر ان يذكر ان ملفات الفساد أطاحت بأقوى رجلين في وزارة الداخلية هما الفريق أحمد أبو رغيف، المدير العام لشؤون الوزارة، والفريق الركن حسين العوادي، قائد الشرطة الاتحادية”. وذلك من خلال حملة تنقلات مفاجئة أمر بها المالكي،  تمثلت بإحالة أبو رغيف الى جمعية المحاربين، بمعنى التسريح، بعدما تم نقله من إدارة الشؤون الداخلية إلى الاستخبارات، بدلاً من الفريق حسين كمال بالشهور، وتكليف اللواء حسن كوكز إدارتها، كما تم استبدال العوادي بالفريق الركن محسن الكعبي، قائد قوات الحدود”